الرئيسية | أعمدة | ولادات في "خلاء" مستشفيات الدولة

ولادات في "خلاء" مستشفيات الدولة

عائشة التاج
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
imag5e

 

 

راخــــبــــا.كــــوم : عائشة التاج

 

من يصدق حالات كهذه تضطر فيها نساء حوامل لوضع جنينهن في بهو "مستشفى "كما حدث " بثلاثاء سيدي بنور" خلال الشهر الفائت أو في باحته ،أمام بابه المغلق كما حدث يوم الثلاثاء في مدينة زايو بمنطقة الريف ؟

نساء يواجهن مخاض الولادة ومغصه تحت رحمة السماء التي يبقى بابها مفتوحا عندما تغلق " أبواب مؤسسات وزارة الصحة المغربية وقلوب القائمين عليها : حكرة ولامبالاة و فسادا و تسيبا ؟

نقلت إلينا فديويات صحافة المواطن المقهور في حاجياته الأولية حالتين متشابهتين في شهر واحد وفي منطقتين متباعدتين مما يشي بالجذع المشترك داخل مستشفيات المملكة:


تدني شروط الاستقبال والخدمات الاستشفائية عموما ولو بدرجات متفاوتة حسب المناطق وبعدها عن المركز :
: نساء يضعن حملهن بمفردهن في الخلاء ، حيث البرد والعراء والعفن والوسخ وانعدام الأمن والأمان والحميمية.....


لا مساعد لهن في محنة كهذه إلا الله ، يواجهن قسوة المخاض والعراء والخوف من المجهول ....في عزلة قاسية ، يتألمن ،يتضورن ،يبكين حظهن العاثر ، بؤسهن ،يتم مواطنتهن المصادرة ،يرفعن رؤوسهن للسماء طلبا للعون والرحمة ، يالله ،يالله ...يذكرنها عدة مرات ..منتظرات الآتي الذي لا يأتي .. طبيبا أو قابلة أو حتى ممرضة من تلك البناية البكماء والموصدة بإحكام ، قبل أن تنضج سيرورة الوضع ويصر الجنين على الخروج إلى الحياة "غير مرحب به " من طرف ممثلي الدولة التي يحمل جنسيتها ...، تسقط المشيمة على الأرض ، تنزف الدماء ، يزداد روع المرأة المشوب بفرح ملطخ بالذل والإهانة ،بالحكرة ....وقد تقوم بإجراءات قطع السرة بمفردها أو يبعث الله لها امرأة من بين المارة من تقوم بالمهمة ، لا ماء ساخن ولا أبسط الإسعافات حتى في شكلها البدائي التي عادة ما ترافق الولادات بالبيت ...


وغير بعيد عنها زوجها أو قريب لها تتضور كرامته ألما من هكذا وضع ، قد يبدو الحدث غريبا فعلا..... و إن كان ليس استثنائيا في مملكة "الحكرة "
مؤشرات وفيات الأمهات والأطفال عند الوضع بالمغرب من بين البلدان الأكثر ارتفاعا ،
كيف لا ونحن المتفوقون في مختلف العاهات الاجتماعية ؟ مرتبة المغرب في التنمية الاجتماعية 126 ، حيث تتجاوزنا العديد من الدويلات الصغيرة بما فيها الإفريقية التي لا تملك ولو العشر من مواردنا ومؤهلاتنا ؟
ومن يقطن المناطق النائية أو يحتك بأحزمة الفقر بالمدن الكبرى يعي بأن ما حدث ليس استثنائيا بالمرة ، الجديد في الأمر أن المواطن أصبح يمتلك سبل إيصال المعلومة "التصوير بالهاتف والنشر عبر الانترنيت" وخصوصا الظرفية التي حررت الألسن من وزر الصمت المتواطيء .
آلاف النساء تفصلهن عن دار الولادة أو المستشفى مسافات كبيرة قد لا تتوفر على طرق
ومنهن من تحمل على الدواب أو في عربات فلاحية أو حتى" برويطة" كي تصل حيث العلاج وفي الطريق قد يحدث ما لا تحمد عقباه :الوفاة.
أخريات يضطررن تحت الظروف أعلاه للولادة بشكل تقليدي وقد يواجهن عسر الوضع
الذي قد يخلف إعاقة ما أو حتى وفاة عند حدوث خطإ لا تتوفر شروط استدراكه خارج المستشغيات المؤهلة ولو نظريا .
وإذا ما تم تجاوز عقبات المسافة ووسائل النقل والإمكانيات المادية لذلك تأتي العراقيل المرتبطة بشروط الاستقبال وبالبنية التحتية والتجهيزات وأخلاقيات المهنة لدى القائمين على المؤسسة الحكومية مثلما حدث لهاتين المرأتين اللتين وضعتا جنينهن خارج أية رعاية طبية داخل بناية طبية هي عبارة عن هيكل اسمنتي بدون روح أبوقراطية .
الحدث درامي جدا جدا ، علما بان هناك احداثا لا تقل عنه مأساوية ترد من مختلف مستشفيات الدولة وفي كل المناطق .
نساء يواجهن عسر الولادة داخل مستشفيات بدون تجهيزات و قد تفصلهن عن أقرب مستشفى مجهز مئات الكلمترات ...
نساء يواجهن و أزواجهن "عسر الجيب" فتتعسر ولادتهن فقط لأنهن لا يملكن ما يجعل قابلاتهن يولونهن الاهتمام اللازم .بل يلطمهن و ينهرنهن ويشتمنهن حتى .
أبسط عاملة في مستشفى الولادات ( كالمكلفة بالتنظيف) تنتظر الرشوة للقيام بواجبها ويتنافسن او يتنافسون حول المبلغ الذي من المفروض ان يجمعوه في نهاية يومهم .
أخريات يرتبن سريا مع الطبيب المختص شروط ولادة عسيرة داخل مستشفى الدولة
بمقابل مادي محترم لأنهن لا يستطعن ولوج المستشفى الخصوصي .. ،
هناك أطباء مختصون يشتغلون في القطاع الخاص والعام معا ، ويطبقون شروط الخاص بوسائل الدولة وفي غياب أي مراقبة أو تفتيش .....لقد حكت لي إحدى النساء بأنها اتفقت مع أحدهم بمستشفى محمد الخامس بالبيضاء وسوف يهتم بها وكانها في احسن كلينيك مقابل قدر مالي يقبضه مارشي نوار " إضافة للأجر الذي تعطيه إياه الدولة من اموال دافعي الضرائب ...مثل هؤلاء الأطباء يقضون وقتهم عادة في اللهاث وراء المال داخل القطاع الخاص ولا يولون لمستشفى الدولة أي اهتمام يذكر . بل لا يتجاوز حضورهم سويعات
غالبا ما يتوفرون على شبكة من المساعدين ، يعبيء لبعضهم الهاتف وينادونه إن كانت هناك طاريء ما ....مقابل مكافآت مادية بالطبع .
نعم ، نجد إعلانا منشورا في أبواب المستوصفات بمجانية الوضع بالنسبة للمعوزات
وب200 درهم للأقل عوزا ....لكن شروط الاستقبال وملابساته تتطلب إجراءات
حقيقية وعميقة من شأنها أن تعيد النظر في البنيات التحتية للمستشفيات والمستوصفات
وفي التوزيع العادل للأطر الطبية وخصوصا في تخليق مهنة التطبيب بما يضمن احترام حقوق المريض وكرامته .
طبعا لا مجال لشيطنة الهيئة الطبية بأكملها ،هناك فعلا أطر طبية تجاهد كي تقدم خدماتها
للمرضى بمهنية عالية او عادية بموازاة شبكة المنحرفين والمنحرفات ....لكن الضوع الصحي بالمغرب كارثي جدا وأسبابه متشعبة ومعقدة .
الوضع يسائل وزيرة الصحة بإلحاح عن جودة خدمات وزارتها المريضة ،لكنه يسائل أيضا وبشكل خاص برلمانيات المغرب اللواتي ولجن لهناك على حساب الكوطا النسائية كي يمثلن ذلك الصوت المغيب مما يسمونه بمراكز القرار .وعن أي قرار يتحدثون ؟؟
أستغرب فعلا أن لا برلمانية تحركت أريحيتها النسوية كي تدافع عن بنات جلدتها ضد هكذا إهانات متكررة هنا وهناك .وهن اللواتي يعرفن "خصوصيات النساء" ويا ما تكلمن عنها باسهاب قبل ان يلجن تلك القبة العجيبة ويبلعن ألسنتهن في انتظار ولاية جديدة ؟؟

التعليقات (1 مرسل):

monia في 04-11-2012
الصورة الشخصية
la 7awla wa la 9owata illa bi allah

أضف تعليقك التعليق

  • أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
4.00

صوت و صورة
أخبار رياضية
من المغرب
الرواق الثقافي