الرئيسية | أعمدة | بنكيران يطلق النار على رجليه

بنكيران يطلق النار على رجليه

توفيق بوعشرين
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
imag5e

 

 

راخــــبــــا.كــــوم : توفيق بوعشرين

لم يشبع بعد رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران من سرد نفس الحكايات والقصص منذ تسعة أشهر مرت عليه وهو في بيت الحكومة ، ناسيا أو متناسيا ان منصب رئيس الحكومة يتطلب منه أولا ارتداء قبعة المسير الأول للشأن العام le gestionnaire numéro 1 الذي يبحث عن حلول ملموسة للمشاكل الكبيرة، والذي يقضي 90٪ من وقته يفحص السياسات العمومية ،ويبحث عن البدائل الممكنة، والأطر الكفؤة لامتصاص البطالة ورفع نسبة النمو واستقطاب الاستثمارات ومحاربة الفساد وتدشين الإصلاحات الكبرى.

في بلاد تقول إن لها خيارا ثالثا في مواجهة الربيع العربي ،أما 10 في المائة الاخرى من وقته فلا بأس أن يمارس فيها هواية البولميك السياسي واستعراض ملكات الخطابة والتواصل مع جمهوره. والرد على خصومه الذين اتهمهم في الدار البيضاء يوم السبت بأنهم يريدون إفساد فرحته .

الآن باستطاعة أي مراقب لمسار بنكيران ونمط تفكيره السياسي أن يتوقع الموضوعات والقضايا التي سيتحدث فيها من هنا إلى نهاية ولايته الحكومية إن كتب الله له أن ينهيها بخير وسلام.

يبدأ بنكيران كل خطبه في البرلمان أو في المجلس الحكومي أو في تجمع انتخابي أو اجتماع للأمانة العامة للحزب،بالحديث عن علاقته بالملك محمد السادس. هذه العلاقة التي يطبعها الود والحب واللطف، ثم يعرج بنكيران على من يسميهم معسكر الذين يريدون إفساد هذه العلاقة بينه وبين القصر، ويقول لهم إن مساعيهم ستخيب إن شاء الله، وان رئيس الحكومة ملكي لا غبار على ولائه لأمير المؤمنين. وانه سيبقى دائماً في ثوبه.

طيب هذا كلام كنت تقوله في المعارضة وكان له معنى ،اما تكرار الحديث عنه وأنت في رئاسة الحكومة كل عشية وضحاها فهذا أمر يبعث على الملل من جهة حسن النية، ويبعث على الشك في صحة ماتقول من جهة سوء النية.

عليك ياسيد بنكيران أن تسوي أوتارك مع الذين تتهمهم دون أن تسميهم بوقوفهم وراء مؤامرة إفساد الود بينك وبين القصر ،لا يمكن ان تقضي كل عمرك الحكومي تتحدث عن علاقتك بالملك والقصر ،المغاربة يريدون أن يروا فاكهة هذا الود تمشي على رجليها لا الحديث عن فوائدها لصحة البلاد مرتين كل يوم.

اللحن الثاني الذي أصبح لازمة في كلام رئيس الحكومة هو نظافة يده ويد وزرائه. وتقديم هذه النظافة كضمانة أخلاقية وحيدة لنجاعة العمل الحكومي. وهذا خطأ كبير.

أنت تعرف ياسيد بنكيران منذ أيام كنت خطيبا في المساجد أن شروط تحمل المسؤولية في الإسلام مبنية على (أن خير من استأجرت القوي الأمين )الآية. قدمت القوة على الأمانة في الآية ،فالحكم ليس زواية للدراويش، والسلطة لا يدخلها فقط النساك والعباد والمتصوفة.

الحكم تصور وبرنامج وكفاءة في التدبير وقوة في التدافع والصراع وقدرة على قيادة الفريق ...لهذا لا تطلب منا ان نوقع لك شيكا على بياض فقط لأنك رجل زاهد في هذه الدنيا لا يستهويك المال والذهب والفضة.

ذهب بنكيران إلى تجمع خطابي في البيضاء وتحدث في موضوعات كثيرة منها مهاجمة الصحف التي تنتقده دون تمييز، وإذا كانت بعض انتقاداته لها ما يبررها، فإن جمع كل الصحف في سلة واحدة واعتبار أن لا املس في قنافذها. ـمر مضر جداً للعملية الديمقراطية ولدور الاعلام كسلطة رابعة .

خصنا في اخبار اليوم ببعض الشمع الذي يقطره على مهنة المتاعب في كل مرة لا يرضى على الصحافة فقط لأننا انجزنا ملفا عنوانه العلبة السوداء لرئيس الحكومة في محاولة لفهم سر تعيين عبد الله بها وزيرا للدولة في الحكومة مكلف بإدارة مزاج بنكيران !

 

التعليقات (2 مرسل):

tha3ajacht في 29-10-2012
الصورة الشخصية
waniti daghyor ktar zayak a kharat hhh
في 03-11-2012
الصورة الشخصية
ghak rha9 atha3ajacht hhhhh

أضف تعليقك التعليق

  • أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0

صوت و صورة
أخبار رياضية
من المغرب
الرواق الثقافي